Le forum de Kairouan

منتدى القيروان
 
AccueilAccueil  CalendrierCalendrier  GalerieGalerie  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  MembresMembres  GroupesGroupes  Connexion  
السيد عبد المجيد لغوان الوالي الجديد لولاية القيروان
نبيل الضيف يعود إلى ممارسة مهامه على راس النيابة الخصوية في انتظار صدور القائمة الجديدة ويبادر بإزالة بناءتين فوضويتين أحداها بالحي التجاري 1 والثانية بطريق حفوز

Partagez | 
 

 الشاعر الغزي يكتب عن القيروان

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
faress_62

avatar

Masculin
Nombre de messages : 3178
Age : 55
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : culture
Date d'inscription : 13/09/2007

MessageSujet: الشاعر الغزي يكتب عن القيروان   Sam 6 Aoû - 13:19





ما آلت إليه مدينة القيروان
في عهد ديكتاتور هذا الزمان
محمد الغزي

كان أستاذنا الدكتور الشاذلي بويحيى الذي قضّى حياته في دراسة حضارة القيروان وأدبها يتحاشى زيارة عاصمة الأغالبة حفاظا على الصورة السّاحرة التي رسمها لهذه المدينة في ذهنه. .فهو يعلم أنّ الفرق شاسع بين القيروانين : قيروان الماضي وقيروان الحاضر،قيروان الذاكرة وقيروان الواقع ... لهذا آثر الإقامة في قيروان التّاريخ ،ولم يعبأ بزيارة قيروان الحاضر.
والحقيقة أنّ هناك مسافة بين اسم هذه المدينة وواقعها، أو بعبارة أدقّ بين رنين الاسم والمكان الذي يشير إليه. فإذا كان الاسم يشعّ في أذهان الكثيرين بدلالات خرافية وربّما أسطوريّة فإنّ واقع المكان يختلف عمّا يشير إليه الاسم اختلاف تباين وتناقض.. هذه المسافة بين الاسم والمسمّى كثيرا ما تحدّث عنها الضيوف المشارقة الذين زاروا المدينة ، وفاجأتهم الحال التي آلت إليها .
والواقع أنّ القيروان أنموذج واضح للسياسة التنمويّة العرجاء التي تحكّمت في البلاد عقودا طويلة ،سياسة قامت على تقسيم البلاد إلى قسمين اثنين :قسم أخذ ، بمساعدة سخيّة من الدولة، بأسباب التقدّم فتطوّر وازدهر ،وقسم آخر أهملته الدولة ، فظلّ يرزح تحت أعباء بنيته التقليديّة لا يستطيع التحرّر منها .
ثمّ جاء الديكتاتور فكرّس هذه الثنائيّة بل بنى عليها كلّ سياساته الاقتصاديّة والاجتماعيّة فحوّل جزءا من بلادنا إلى واجهة برّاقة، جميلة ، تنيرها الأضواء الملوّنة، بينما استبقى الجزء الآخر غارقا في العتمة ( أو الظلّ حسب عبارته المضلّلة). وقد كانت القيروان مندرجة، كما هو معروف، ضمن الجزء الثاني...ولعلّي أزعم أنّ هذا الاندراج كان مقصودا ومبيتا.
فهذه المدينة ظلّت،رغم مجاورتها لأهمّ المراكز الاقتصاديّة الكبرى،بعيدة عن تيّار التحديث الصناعيّ الذي هبّ على العديد من المدن القريبة منها ،بعيدة عن كلّ حراك اقتصادي وتجاري شهدته ولايات قريبة منها ..بل ربّما عملت كلّ الحكومات المتوالية ، على تشديد عزلتها وإبقائها خارج الدورة الاقتصاديّة الحديثة .ويكفي أن أشير هنا إلى رفض هذه الحكومات العجيب مدّ شبكتها الحديديّة ثانية، وهي من أقدم الشبكات في تونس ،مردّدة حججا واهية... كما رفضت هذه الحكومات مدّ شبكة من الطرقات الحديثة عوض السكك الحديديّة تصلها بالمراكز الاقتصاديّة الكبرى ....لكأن هناك إصرارا على أن تبقى معزولة ،على أن تبقى مقيمة في زمن آخر غير زمننا .
لكنّ الأهمّ من كلّ ذلك أنّ تلك الحكومات المتعاقبة قد عملت على إفراغ القيروان من شحنتها الرمزية ورصيدها الحضاريّ.
فنحن لا نعدو الصواب إذا قلنا إنّ رأسمال القيروان هو، في المقام الأوّل، رأسمال رمزيّ يستمدّ قيمته وقوّته من منزلة المدينة الروحيّة والثقافيّة والحضاريّة. هذا الرصيد الرمزيّ هو الذي مكّن المدينة من الصمود في وجه الزمن ، وتقلّبات التاريخ ، وهو الذي مكّنها من الانتفاض باستمرار من رمادها ، وهو الذي أتاح لها أن تحتفظ بمكانة اقتصاديّة واجتماعيّة متقدّمة ضمن الحواضر التونسية .
صحيح أنّ القيروان قد فقدت منزلتها السياسيّة منذ الحملة الهلاليّة لكنها ظلّت، بسبب مكانتها الروحيّة والثقافيّة، من أكثر المدن التونسيّة ازدهارا وأوفرها نشاطا...فهذا الوزير السرّاج يؤكّد في القرن الثامن عشر أنه لا يعرف في هذا الزمان بعد تونس« مدينة أكبر من القيروان» وامتدح طويلا فضل علمائها وحذق تجّارها . وأشار الرحّالة الأجانب في القرن التّاسع عشر إلى أنّها أكبر المدن بعد تونس، بل ذهب ديفنتان إلى «أنّها أحسن بناء من الحاضرة الحفصيّة»
ولم تفقد القيروان هذه المكانة المتقدّمة بعد انتصاب الحماية..بل ظلّت إلى فجر الاستقلال من أهمّ المراكز العلميّة وأنشط الأسواق التجاريّة...
هذا الرصيد الرمزي الذي جعل القيروان حيّة باستمرار هو الذي بدّدته الحكومات المتعاقبة. ثمّ جاء الديكتاتور فجعل من إهمال هذا الرصيد عنصرا من عناصر سياسته العرجاء . فكان من نتائج تبديد الرصيد الرمزي ضياع رصيد المدينة الاقتصادي والتجاري والعلميّ.. فتدهورت القيروان وفقدت حضورها الاقتصادي وتحوّلت، بعد صمودها الأسطوري ، إلى مدينة فقيرة حسّا ومعنى ...وهاهي اليوم بعد رحيل الديكتاتور :بنية تحتيّة مدمّرة ،وبطالة متفشّية ،ونسبة أمّية هي الأعلى في الجمهوريّة حسب إحصائية 2009 .
لقد اختُزلت القيروان ،على امتداد عقود طويلة ، في مجموعة من المعالم الأثريّة، في اسم تدبّج به الخطب السياسيّة كلما أراد أصحابها الحديث عن الماضي ،في صورة يعرضها التلفزيون في المناسبات الدينيّة ،في بطاقة بريديّة يستخدمها المسؤولون للإشهار السياحيّ ، في بعض الشعارات السياسيّة التي لا تكشف الواقع وتعرّيه بقدر ما تحجبه وتخفيه .
قال لي الدكتور إحسان عبّاس رحمه الله، وهو من عشاق القيروان :لو علمت البلاد المغاربيّة بما قدّمته القيروان إليها لكرّمتها وأسرفت في تكريمها. فهذه المدينة قدّمت إلى هذه البلاد وحدة الدين ووحدة اللغة ووحدة المذهب فجنبتها الحروب الأهليّة التي مازلنا نعاني منها نحن المشارقة إلى حدّ الآن...ثمّ عرّج على الإمام سحنون ، رائد هذه الوحدة المغاربيّة ووصف الإهمال الذي أصاب مقامه فقال : انظر إلى الصهاينة كيف يختلقون رموزا زائفة ويلتفون حولها ، ثمّ انظر إلى حالنا نحن كيف نهمل رموزا كانت سببا في بقائنا ..
هذا الكلام ذكّرني بما قاله الشيخ الجليل خليفة محمد التلّيسي على رؤوس الملإ في إحدى الندوات الأدبيّة : لكلّ مغاربيّ مدينتان :مسقط رأسه والقيروان .
إنّ القيروان أكثر من مدينة...إنها عنوان هويّتنا ورمز من رموزنا الكيانيّة...لهذا وجب إيلاؤها العناية التي تستحق.ّ..إيلاؤها المكانة التي تستحقّ ...
.
.


_________________
Admin

du forum | de Kairouan | de Kairouan
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://kairouan2009.blogspot.com/
tataa



Féminin
Nombre de messages : 403
Age : 50
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : peinture
Date d'inscription : 20/10/2009

MessageSujet: Re: الشاعر الغزي يكتب عن القيروان   Dim 7 Aoû - 7:39

إنّ القيروان أكثر من مدينة...إنها عنوان هويّتنا ورمز من رموزنا الكيانيّة...لهذا وجب إيلاؤها العناية التي تستحق.ّ..إيلاؤها المكانة التي تستحقّ
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
tataa



Féminin
Nombre de messages : 403
Age : 50
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : peinture
Date d'inscription : 20/10/2009

MessageSujet: Re: الشاعر الغزي يكتب عن القيروان   Dim 7 Aoû - 7:57

افتخر بأنني قيروانية ...و بأنني من مدينة إشعاع ديني و حضاري تعترف به كل الشعوب ......لن أنكر نسبي إليها ما حييت .....
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
tataa



Féminin
Nombre de messages : 403
Age : 50
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : peinture
Date d'inscription : 20/10/2009

MessageSujet: Re: الشاعر الغزي يكتب عن القيروان   Dim 7 Aoû - 8:26

وإن تريفت أو تهمشت فبسبب من لهم المال والجاه من أهلها أولاً ونحن نعرف من هم أو البعض منهم لإستثمار مالهم في العاصمة أو المدن السياحية ثم الحكومة لتعمد تجاهلها...حتى انني اذكر أن والياً و إن لم تخني الذاكرة من صفاقس أراد أن يحسن ما بها من عطب فأقالوه من ولايته ...ولن ننسى جميع مسؤوليها ....وخاصة من هم من صلبها
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: الشاعر الغزي يكتب عن القيروان   

Revenir en haut Aller en bas
 
الشاعر الغزي يكتب عن القيروان
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» Les Ryukyuans à Formose (1575)
» Guerre de Kai et de Shinano (1572-1575)
» Statistiques et cartes - Année 1575, année 2 de l'ère Tensho
» A few good Men. [FB 1604]
» Marine Academy - I [FB 1608]

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Le forum de Kairouan :: KAIROUAN-
Sauter vers: