Le forum de Kairouan

منتدى القيروان
 
AccueilAccueil  CalendrierCalendrier  GalerieGalerie  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  MembresMembres  GroupesGroupes  Connexion  
السيد عبد المجيد لغوان الوالي الجديد لولاية القيروان
نبيل الضيف يعود إلى ممارسة مهامه على راس النيابة الخصوية في انتظار صدور القائمة الجديدة ويبادر بإزالة بناءتين فوضويتين أحداها بالحي التجاري 1 والثانية بطريق حفوز

Partagez | 
 

 مواطن قيرواني يصرخ من عذاب الطرابلسية

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
jbili



Masculin
Nombre de messages : 104
Age : 27
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : journalisme et foot
Date d'inscription : 17/01/2010

MessageSujet: مواطن قيرواني يصرخ من عذاب الطرابلسية    Sam 29 Jan - 0:17

في القيروان : الفائز بمبلغ مهم في البرومسبور يصرخ :أملي في العدالة كبير لتنصفني من "الطرابلسية"...

بعد أن انكشفت الغيوم وظهر الحق وزهق الباطل، بدأت الشكاوى تتهاطل وتتساقط وتظهر إلى العلن قضايا الاستيلاء والابتزاز التي مارسها ما يسمى عائلة "الطرابلسية" على الشعب التونسي ويعد المواطن عبد الرحمان المامني أحد الضحايا على امتداد 10 سنوات بعد أن ساومته هذه العائلة (سيئة الذكر) في قضيته التي رفعها إلى القضاء ضد شركة البرومسبور لكنه رفض ذلك ليبقى "يعاني" من شهر أكتوبر من سنة 2000 إلى حد الآن هذا الرجل طرح مشكلته عبر صحيفتنا "التونسية" وأفادنا فيها بما يلي :


"شاركت يوم 14 أكتوبر 2000 في مسابقة البرومسبور بقصاصة من فئة دينار واحد وعددها 36618 في المسابقة عدد 10 ليوم 14-10-2000 وكنت من ضمن الفائزين وقتها وكان المبلغ الجملي وقتها 516025579 لكن الإدارة أعلنت عن فائز وحيد دون أن تذكر اسمه أو عدد القصاصة وعندما راجعت بطاقتي وجدتها فائزة فاتصلت بنقطة البيع وأعلمتها بأني فائز أيضا فأشار إليّ صاحبها بالاتصال بالإدارة العامة لشركة النهوض بالرياضة التي أجابتني بضرورة تقديم اعتراض في الغرض، وقبل أن تتم عملية الاعتراض توجهت إلى ساسي البريكي المسؤول بالإدارة الجهوية بالقيروان للاستفسار حول كيفية الاعتراض فوجهني بدوره إلى مكتب آخر في الإدارة بحي الشباب للتثبت من جديد هل أن بطاقتي خرجت إلى تونس أم لا من خلال جدول الإرسال فتأكد إرسالها في الإبان وحسب ما هو معمول به مع جملة الأوراق إلى تونس...وقتها تم الاعتراض وفي الآجال القانونية وفي اليوم الموالي أي عند الإعلان عن الاعتراضات أعلنوا عن بطاقتي كفائزة من جهة القيروان وحدث ذلك أيضا عبر كل وسائل الإعلام فاتصلت من جديد بالإدارة الجهوية بالقيروان (ساسي البريكي) وتلقيت التهنئة بالفوز كما هاتفتني الإدارة العامة وقدمت لي التهاني بالفوز وضبطت لي موعدا (بعد يومين) للقدوم لتسلم المبلغ مع الإشارة إلى أن المبلغ الجملي سيقع اقتسامه على فائزين اثنين فقط".

*المراوغة
يسكت السيد عبد الرحمان المامني لحظة كمن يسترجع أنفاسه ويتذكر بقية التفاصيل ثم يقول "وفي المساء اتصل بي ساسي البريكي بالهاتف صحبة فيصل الدعاسي الذي يعمل في الإدارة العامة لكنهما لم يجدان في المنزل ومن الصدف أن رأيت وقتها هذين الشخصين وهما يدخلان نقطة البيع فالتحقت بهما، عندئذ ظهر عليهما الارتباك وأدركت فيما بعد من صاحب نقطة البيع أن قصاصتي ضاعت في تونس بعد أن بقيت الإدارة الجهوية بالقيروان تبحث عنها ليلة كاملة لكن دون جدوى لذلك اتصلا هذا أن الشخصان بنقطة البيع ليتثبتا ويتسلما نسخة من جدول الإرسال موضوع البطاقة الفائزة وقد قام الثلاثي فيما بعد صاحب نقطة البيع ومسؤول الإدارة الجهوي ساسي البريكي ثم مسؤول الإدارة العامة فيصل الدعاسي بتدليس جدول الإرسال ووضعوا بطاقتي ضمن البطاقات الناقصة التي لم ترسل إلى تونس.
وللتأكد مما يجري حولي من ضبابية واضحة أطردني مسؤول الإدارة الجهوية وتنكر لي وأمرني بالتوجه إلى الإدارة العامة لحل المشكلة وفي الأخير تقدمت بإذن على العريضة إلى السيد رئيس المحكمة الابتدائية بالقيروان لأتسلم نسخة قانونية من جدول الإرسال فأذن لي بالحصول عليها من صاحب نقطة البيع الذي رفض تمكيني منها في أول الأمر قبل أن أتسلمها بالقوة العامة التي أذن بها رئيس المحكمة كإجراء ثان وقد تبين في الأخير أن النسخة وقع تدليسها فعلا فتم فتح بحث تحقيق في الغرض واعترفوا كلهم بالتدليس ووجهت لهم تهمة "تدليس ومسك واستعمال مدلس" وأحيلت إلى المحكمة وأثناء البحث لاحظت أمام عيني تدخلات عديدة مع قاضي التحقيق وأحد الوزراء وأشخاص آخرين".
وواصل محدثنا يستدرك "بصراحة تخوفت كثيرا من تلك التحركات إلى أن تأكدت في الأخير من أن التحقيق غير العنوان ليصبح "افتعال في وثيقة إدارية أصلها صحيح" وأقول هنا لو لا تدخلات الوزير لكنت أنا الفائز الوحيد في تلك المسابقة وفي الأخير قضت المحكمة لصالحي كفائز ثالث في المسابقة كما حكمت عليهم المحكمة ابتدائيا بـ6 أشهر سجنا وفي طور الاستئناف وقع تعويض ذلك الحكم بستة أشهر مؤجلة التنفيذ أما التعقيب فقد أيّد الحكم الابتدائي فتسلمت الأحكام الثلاثة في الجزائي وقمت بقضية مدنية التي مازالت أتابعها إلى حد الآن بعد مضي 10 سنوات.

*المنعرج

ويؤكد السيد عبد الرحمان المامني أن منعرج القضية فهمته بصفة متأخرة بعد أن اتصل بي ثلاثة أشخاص وهم في سيارة على وجه الكراء فتقدم مني أحدهم وقال بأن مصاحبيه من عائلة " الطرابلسية" وقد جاؤوا بأمر من عماد الطرابلسي الذي قدم لي "مساومة" واقترح علي 50 ألف دينار مقابل الخروج من القضية جملة وتفصيلا في وقت يبلغ فيه منابي 172 ألف دينار وبما أنني عرفت واحدا منهم من خلال ملامحه قلت له لا ولا يمكن هذا ـ فأشار لي بجملة وحيدة ثم انصرف حيث قال لي "تو تعيا وانت تقبض..وكان تاخذهم إيجا حاسبني".
وقد تأكدت من كلامه الصحيح حيث أن قضيتي وقع التلاعب بها فعلا وإلا ما معنى أن أبقى أنتظر 10 سنوات رغم حكم التعقيب الذي كان في صالحي".
أملي وطيد في العدالة مجددا لتنصفني باسم الثورة والأحرار...وعاش العدل...


التونسية
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
 
مواطن قيرواني يصرخ من عذاب الطرابلسية
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» Les Ryukyuans à Formose (1575)
» Guerre de Kai et de Shinano (1572-1575)
» Marine Academy - I [FB 1608]
» "le loup garou" de moissey, en 1605
» L'Escalade 1602

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Le forum de Kairouan :: LA JSK-
Sauter vers: