Le forum de Kairouan

منتدى القيروان
 
AccueilAccueil  CalendrierCalendrier  GalerieGalerie  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  MembresMembres  GroupesGroupes  Connexion  
السيد عبد المجيد لغوان الوالي الجديد لولاية القيروان
نبيل الضيف يعود إلى ممارسة مهامه على راس النيابة الخصوية في انتظار صدور القائمة الجديدة ويبادر بإزالة بناءتين فوضويتين أحداها بالحي التجاري 1 والثانية بطريق حفوز

Partagez | 
 

 JSK - CSHL : Le gâchis

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 8:10





2 - 2
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 8:15

JSK-CSHL : 2-2

Un match fou, fou, fou…

Au bout d’un match plein et disputé d’un bout à l’autre, les deux équipes n’ont réussi qu’à se neutraliser. Equitable…

Stade Hamda Laouani de Kairouan JSK- CSHL (2-2) mi-temps (0-2). Buts de Kasdaoui (50’) et Yacoubi (51’) pour la JSK et d’Olivier (20’ et 38’) pour le CSHL. Pelouse en mauvais état. Public peu nombreux. Ciel couvert. Arbitrage de M. Yacine Harrouche
JSK : Ben Rejeb- Bouzidi (Dridi 34’)- Dahnous (Ouerghemi 46’ )- Yacoubi- Mamadou- Mahjoubi- Mounbain- Jaber (Dardouri 79’ )- Jabnoun- Troudi- Kasdaoui.
CSHL : Zitouni- Mhadhbi- Ben Kaâb- Dhaouadi- Cissé- Hammi (Mezghanni 75’)- Harran- Messoudi- Ben Chouikha (Khadhari 87’)- Karikari- Olivier (Ziadi 80’).

Quel match ! Quel suspense ! La JSK était bel et bien déterminée à renouer avec le succès et à faire oublier sa récente défaite essuyée à La Marsa. Elle entama le match sur un rythme élevé, créant au passage deux bonnes occasions de scorer par le biais de Troudi (7’) et Jabnoun (8’) et obtenant deux corners successifs (13’ et 14’) mais toujours sans résultat probant. Elle fut même contrariée dans ses desseins quand à la 20’ Karikari s’échappa sur l’aile droite et effectua un excellent centrage ponctué de la tête par Olivier devant un duo axial médusé. Ce fut la douche écossaise pour l’ensemble des joueurs aghlabides subitement déboussolés et désorientés. En guise de riposte, les locaux ne trouvèrent pas mieux que d’effectuer des passes longues infructueuses et de jouer pêle-mêle. Devant trois lignes adverses bien regroupées et bien soudées, ils trouvèrent beaucoup de peine à mettre en place leur jeu offensif. Et c’est justement en se portant corps et âme à l’attaque et en commettant quelques distractions en défense que les locaux encaissèrent un second but à la 38’, l’œuvre du même Olivier et en tous points identiques au premier.
Ce fut alors le coup d’assommoir pour des joueurs kairouanais totalement figés et qui ne savaient plus à quel saint se vouer. Ils réussirent tout de même à conserver la balle et à geler le jeu dans l’espoir de freiner l’élan des visiteurs et de retrouver leurs esprits et leurs repères après la pause.
Justement, de retour des vestiaires, la partie changea de physionomie et bascula nettement du côté des locaux, visiblement secoués par la tournure des événements. Alors, bien que menés doublement au score, ils se lancèrent d’emblée dans la zone adverse et exercèrent un pressing constant qui allait s’avérer payant. En effet, après deux corners de suite (47’ et 49’) Mounbain effectua une relance rapide et servit judicieusement Kasdaoui qui ne trouva aucune peine à prolonger la balle dans les filets de Zitouni (50’). Une minute plus tard, rebelote avec Mahjoubi qui effectua un centre-tir dévié en corner. Jabnoun se chargea de l’exécuter à la perfection et Yacoubi fit le reste d’une jolie reprise de la tête qui trompa la vigilance de Zitouni et remit les deux équipes à égalité. La JSK revenait de très loin…
La débandade changea de camp et le doute s’installa dans les ranges des banlieusards qui ne savaient plus où donner de la tête devant les assauts rageurs des locaux, miraculeusement transcendés. Ben Chouikha fit de son mieux pour faire revenir les siens dans le match alors que Karikari et Olivier restèrent en pointe pour dissuader les défenseurs kairouanais tentés par les remontées offensives. Mais c’était insuffisant devant la détermination farouche des locaux qui exercèrent un harcèlement constant sur la défense adverse, se créèrent un bon nombre d’occasions nettes de scorer mais se permirent le luxe de les rater lamentablement. Mahjoub (76’ ) et Troudi (77’) sur deux tirs de loin et Kasdaoui et Jabnoun (85’) à bout portant ne parvinrent pas à prendre l’avantage. Même Dardouri qui, à peine incorporé à la 79’, s’est mis en évidence par sa mobilité mais ne fut guère mieux loti puisqu’il rata à deux reprises le coche (89’ et 90’) d’abord en fixant le gardien et en tirant devant une cage vide, puis en décochant un maître-tir sur la transversale. Finalement et au bout du suspense, on n’eut droit qu’à un score de parité qui n’arrange ni les uns ni les autres.

Habib Mrabet
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 8:34

La JSK face à l'indiscipline et aux caprices de ses joueurs
Non aux pratiques déplorables

En dépit des mesures de représailles et d’intimidation en vigueur, plusieurs joueurs n’en font qu’à leur tête et pèchent par leur désobéissance et contestation. Regrettable !

Il y a de ces pratiques qui peuvent, pour une fois ou deux, passer inaperçues, mais quand elles se répètent de façon abusive, elles deviennent embarrassantes et suscitent un tas d’interrogations. De quoi s’agit-il au juste ? Depuis l’entame de la saison, nous avions eu régulièrement écho du comportement un peu trop fantaisiste de bon nombre de joueurs qui affichaient peu de respect de la hiérarchie et n’en faisaient qu’à leur tête. On dénombre jusqu’à présent six cas de joueurs qui ont désobéi à leurs dirigeants ou leur entraîneur, enfreint les lois et règlements en vigueur et éclaboussé l’éthique sportive et les exigences du professionnalisme qu’ils sont censés défendre. En voilà les détails: Le défenseur I. Rouatbi a obtenu en pleine préparation d’intersaison l’autorisation de se marier alors qu’il venait à peine d’être engagé. Dans l’euphorie de l’événement, il a oublié de retrouver ses coéquipiers dans les délais impartis et a dû écoper une contravention un peu corsée et rater les deux premières journées du championnat, faute de préparation adéquate.
Le pivot N. Thlijani a pris part à toute la préparation physique d’intersaison, stages et matches amicaux compris, mais dès qu’il a appris la veille du match ESHS- JSK qu’il ne ferait pas partie de l’équipe rentrante et qu’il risquerait même de végéter sur le banc des remplaçants, vu que trois pivots et non des moindres étaient là, en l’occurrence, Mounbain, Ouertani et Mahjoubi, il a pris la poudre d’escampette sans demander son reste, comme si le contrat stipulait qu’il avait été engagé en qualité de joueur titulaire. Et c’est seulement à la fin du mois d’août qu’il a recontacté le local du club pour résilier son contrat sans contrepartie.
Lors de la 2e journée, face au ST, l’attaquant H. Dardouri qui avait les nerfs à fleur de peau, en raison de son incorporation en cours de jeu, a tenu l’espace de deux minutes avant d’être expulsé pour jeu dangereux. Et non content d’avoir fourni une piètre prestation et précipité la défaite de son équipe, il a proféré de mauvaises paroles à l’encontre de son entraîneur d’alors, Habib Mejri, à l’issue du match. Résultat, une sanction financière sévère et une relégation en équipe espoir.
A l’issue du match de la 3e journée, face au CA, le défenseur A. Dkhilalli qui a été incorporé, en fin de match, a refusé de disputer le premier match amical programmé, lors de la trêve, face à l’USM, sous prétexte qu’il était malade, alors qu’il était déjà en stage à Sousse avec tout le groupe. Ecœuré, Hidoussi l’a renvoyé ipso facto à Kairouan où il a dû se présenter devant la commission de discipline pour répondre de son agissement irresponsable avant d’être refoulé en équipe espoir et financièrement pénalisé. Toujours, lors de la même trêve, H. Jaber, fraîchement débarqué à Kairouan après le match JSK-CA, a refusé lui aussi de jouer comme remplaçant, lors du match amical face au CS Moknine et a dû encourir la même sanction financière, en dépit de sa demande expresse de pardon et de ses regrets formulés à l’attention de son entraîneur Hidoussi.
A la veille du match ASM- JSK, l’attaquant W. Tayeb, ayant été sommé de disputer le match d’application avec l’équipe B a boudé les entraînements sur le champ et quitté le lieu du stage, arguant du fait qu’il a évolué dans un grand club de la capitale et qu’il n’était pas là pour faire de la figuration (NDLR — Face au CA, il était sur le banc des remplaçants). Une réaction déplacée et qui n’était pas du goût de Hidoussi qui lui a ordonné de rentrer à Kairouan. La commission de discipline a fait ce qu’elle devait faire dans un cas pareil: une sanction financière assortie d’une relégation en équipe espoir.

Savoir raison garder

Voilà donc six cas de fronde de joueurs, nouvellement recrutés ou prolongés, et coupables d’écarts de conduite injustifiés pour des soi- disant professionnels, censés ménager leur réputation et redevables d’une conduite exemplaire, à l’intérieur comme à l’extérieur du stade. La saute d’humeur, l’état d’âme et les caprices en tous genres n’ont pas normalement droit de cité chez les joueurs professionnels qui respectent leur statut et acceptent la concurrence loyale et l’esprit de groupe.
Visiblement, l’entraîneur Hidoussi qui a pris le train en marche et a subi l’abondance de joueurs recrutés, sait où il va et garde en tête ses priorités : faire régner l’ordre et la discipline, créer une synergie dans le groupe et récompenser les joueurs les mieux appliqués et les plus en forme du moment. Commentant ce mouvement de fronde à répétition, Hidoussi nous a confié, l’air serein : «Je suis correct avec tous les joueurs que je traite sur un pied d’égalité, sans favoritisme ni préjugés. Le nom du joueur, sa réputation et son club d’origine importent peu. L’essentiel, c’est qu’il soit sérieux et appliqué aux entraînements et qu’il fasse preuve de beaucoup d’émulation et d’un sens aigu de la responsabilité. Telle est mon exigence» .
Position partagée par M. Hamadi Mâaloul, coordinateur de la section de football, qui ajoute : «Nous sommes là pour sévir et réprimander chaque fois que la situation l’exige. Les joueurs savent ce qui les attend en cas d’écart de conduite. Si, malgré tout, certains persistent et signent, nous sommes là pour les rappeler à l’ordre et les sanctionner sévèrement. A la JSK, on ne badine pas avec la discipline» .
Bref, chaque joueur doit marquer son territoire, connaître ses limites, ses droits et ses devoirs et adhérer pleinement au discours et à la stratégie de l’entraîneur pour éviter l’amalgame et la confusion des rôles. C’est uniquement par le travail sérieux, appliqué et de longue haleine qu’un joueur arrive à se frayer un chemin et à acquérir un statut de titulaire à part entière. Ce n’est évidemment pas en forçant la main à l’entraîneur, en chamaillant, en palabrant avec lui et en mettant en cause ses choix et consignes que l’on force le destin et l’on se fait une place au soleil.
A méditer.

Habib Mrabet
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 8:56

الشبيبة القيروانية - نادي حمام الأنف : 2-2

مباراة شوط بشوط

الشبيبة: رجب- البوزيدي (الدريدي)- دحنوس (الورغي)- اليعقوبي- مامادو- المحجوبي- مومبان- صابر (الدردوري)- جبنون- الطرودي- القصداوي
حمام الأنف: الزيتوني- الذوادي – المهذبي- سيسي- الحامي (المزغني)- الحران- بن شويخة (الخذاري)- المسعودي- كاريكاري- أوليفي (الزيادي)- كعاب
طاقم التحكيم: ياسين حروش بمساعدة مهدي عاطف وغازي الجلولي والمراقب رشيد بن خديجة

انقسمت المباراة إلى شوطين حيث بادر الضيوف بالاستحواذ على مجريات الشوط الأول بينما الشبيبة استفاقت في الشوط الثاني. وحولت الهزيمة (2/0) بإمضاء "أوليفي" في الدقيقتين 20 و 40 إلى التعادل (2/2) بعد أن نجح " القصداوي" في الدقيقة (51) في تذليل الفارق قبل أن يعدل "محمد علي اليعقوبي" في الدقيقة (52) نتيجة ضغط مفرط. وكان بإمكانها التسجيل في مناسبتين على الأقل عن طرق "الدردوري" الذي كان وجها لوجه مع شباك خالية. ثم زميله "جبنون" الذي أهدر فرصة أخرى ذهبية بعد أن احتج لاعبو الشبيبة على الحكم الذي لم يمنحهم ضربة جزاء إثر لمسة يد واضحة داخل منطقة الجزاء

تصريحاتهم

الحيدوسي (مدرب الشبيبة): ساهمت حالة الملعب (الشطر الأول) في حصول 4 أهداف. وتسببت في قبولنا في الشوط الأول هدفين مثلما قبل حمام الأنف هدفين في نفس المكان...سنواصل العمل وتشريك الشبان الذين مازلت مؤمنا بإمكانياتهم العريضة
عبد الرحمان المسكيني (مساعد مدرب حمام الأنف): الشوط الاول كان لصالحنا. وسيطرنا عليه لكن الشوط الثاني أضعنا فيه تركيزنا. الشيء الذي جعل الشبيبة تباغتنا في مناسبتين. عموما كانت مقابلة طيبة. وتعادل إيجابي أمام فريق اسمه الشبيبة كأنه ليس من السهل تحقيق هذه النتيجة لأي فريق في القيروان

هوامش

كالعادة تشكيات عديدة لرجال الإعلام من التنظيم السيء داخل ملعب "حمدة العواني". وإهانات مازالت متواصلة للزملاء الصحفيين
كل شيء تغير في الشبيبة: إطار فني وبعض المسؤولين ولجنة أحباء. إلا اللجنة الخاصة بالصحافة التي مازالت تمد الصحفيين بالأخبار الخاطئة خاصة أرقام اللاعبين
لأول مرة ينضم "حمدي البوزيدي" و"علاء الدين دحنوس" إلى التشكيلة الأساسية
لأول مرة يوجد "وجدي الدرعي على البنك
حضر المباراة مدرب النجم "محمد فاخر" ومساعده "محمد المكشر" على اعتبار وأن اللقاء القادم للشبيبة سيكون في سوسة
تعطّبت اللوحة الإلكترونية للحكم الرابع الذي استنجد أثناء التغييرات بالاوراق....البيضاء التي لم يشاهدها الصحفيون
حضر اللقاء الرئيس السابق للنادي "الهذيلي فيالة" الذي كان مرفوقا بـإلياس بن حسين

هل ينسحب سفيان الحيدوسي؟

عقب نهاية المباراة صرح مدرب الشبيبة "سفيان الحيدوسي" لوسائل الاعلام بأنه سيضطر إلى الانسحاب من تدريب الفريق إن لم تعالج الهيئة المديرة عديد النقائص التي سجلها منذ انتدابه على رأس الفريق...لأنه حسب رأيه لا يعقل أن يتدرب الفريق في سوسة. ولا يعقل أن تضرب "النبارة" بقوة في الشارع الرياضي. ولا يعقل أن تسوء العلاقة بين المسؤولين مما جعل البعض منهم يصطاد في الماء العكر
مدرب الشبيبة قال أيضا أن هناك مشاكل أخرى لا يريد الحديث عنها لأنه ليس من أخلاقه. وهي تخص أساسا وضعية بعض اللاعبين في الفريق. كما أكد أنه سيجلس لآخر مرة مع الهيئة كفرصة اخيرة لتدارك الامر وإلا فإنه سيخير الانسحاب من القيروان
الحيدوسي رد على سؤال حول إمكانية تعاقده قريبا مع حمام سوسة بشيء من الغضب. وقال: هذا غير صحيح. وأنا أدرّب فريق اسمه الشبيبة كفريق عريق

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 9:07


بطولة الآمال

شبيبة القيروان – نادي حمام الأنف
2 - 1


بطولة الأواسط

شبيبة القيروان – نادي حمام الأنف
1 - 2

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 9:21


عشب ملعب القيروان في حالة مزرية و لا يليق حتّى بــ"دشرة"، و البلديّة و المسؤولون في سبات عميق


كل من تابع مباراة الشبيبة البارحة وقف على حقيقة واحدة محزنة ومقرفة ألا وهي الحالة المزرية التي بدا عليها ملعب القيروان بمعشب وملاعب فرعية لا تليق حتى بدشرة فما بالك بجهة وولاية بأكملها. هذا الملعب بالحالة الرثة التي بدا عليها لا يصلح لا للعب ولا للتمارين و هذه الحقيقة المرة تعاني منها الشبيبة منذ عدة سنوات وكلنا يتذكر تصريحات المدرب محجوب السنة الفارطة في هذا الشأن و لتنقلات الدائمة للفريق الى المدن المجاورة للقيام بالتدريبات والتربصات. الغريب أن دار لقمان لازالت على حالها و معاناة الشبيبة بجميع أصنافها لازالت مستمرة في ظل غياب تام للمسؤولين و البلدية ومن يهمهم الأمر

لخضر
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 12:59

شبيبة القيروان ـ النادي الرياضي لحمام الانف : 2 ـ 2

تعادل في طعم الهزيمة للأغالبة

:تشكيلتا الفريقين
:ـ شبيبة القيروان
صابر بن رجب ـ محمد البوزيدي ـ علاء دحنوس ـ محمد علي اليعقوبي ـ «مامادو تانو» ـ سيف الله المحجوبي ـ علي مومبان ـ حسين جابر ـ الصدّيق جبنون ـ الطرودي ـ القصداوي
:ـ النادي الرياضي لحمام الانف
أنيس الزيتوني ـ شمس الدين الذوادي ـ أمين المهذبي ـ سليم سيسي ـ أحمد الحامي ـ احمد حرّان ـ بن شويخة ـ المسعودي ـ كاريكاري ـ بن كعاب ـ أوليفي
ـ حكم المقابلة: السيد ياسين حرّوش بمساعدة عاطف مهدي وغازي الجلولي

دخلت الشبيبة المباراة بقوة اعتمادا على خطة (4ـ2ـ3ـ1) قصد مفاجأة دفاع الهمهاما الذي كان متماسكا بقيادة السينغالي «سليم سيسي» .. هذه المبادرة الهجومية من المحليين أحرجت الحارس أنيس الزيتوني خاصة عن طريق المهاجم سلامة القصداوي الذي لم يستغل توزيعة مروان الطرودي في الدقيقة 5 وصوّب بالرأس بجانب الأخشاب
الصدّيق جبنون ايضا اخفق في مناسبتين بعد سوء تمركز في محور دفاع الضيوف وطالبت الشبيبة بضربة جزاء اثر هجوم قاده جبنون بعد لمسه الكرة باليد من المدافع الناصر بن كعّاب في المناطق الدفاعية للهمهاما لكن الحكم ياسين حرّوش أمر بمواصلة اللعب رغم احتجاجات الجمهور واللاعبين على هذا القرار

الحذر مع المباغتة

الضيوف عرفوا كيف يمتصون ضغط الشبيبة اعتمادا على خطة حذرة واستغلال المساحات للقيام بالهجومات المعاكسة عن طريق الثنائي الأجنبي «إيريك كاريكاري» و«فرانك أوليفي» اللذين شكلا خطورة كبيرة على دفاع الشبيبة. وقد تمكنا بفضل التوزيعات المليمترية لأنيس بن شويخة من صنع عديد الفرص السانحة للتسجيل ومغالطة الحارس صابر بن فرج في مناسبتين عن طريق «فرانك أوليفي» في الدقيقتين 20 و38 بنفس الطريقة ونفس السيناريو. بن شويخة يمرر لـ«إيريك كاريكاري» وهذا الأخير يتسرب من الجهة اليسرى لخط دفاع الشبيبة ويوزّع لـ«فرانك أوليفي» الذي استغل ضعف ثنائي المحور في المحاصرة الفردية ويصوّب بالرأس في شباك الحارس بن رجب

الحيدوسي يتفطّن

شكلت الجهة اليسرى لخط دفاع الشبيبة ممرا للضيوف خاصة عن طريق المهاجم «إيريك كاريكاري» لذلك قام المدرب سفيان الحيدوسي بإقحام المدافع محمد أمين الورغمي مكان المدافع الشاب علاء دحنوس خلال الشوط الثاني. ورقة رابحة وتغيير في محله ساهم في اعادة التوازن لخط الدفاع وكذلك اعطاء نفس جديد للخط الامامي حيث تمكنت الشبيبة من العودة في اللقاء وظهر الفريق أكثر انسجاما ليتمكن المهاجم سلامة القصداوي في الدقيقة 50 من مغالطة الحارس أنيس الزيتوني، وبعد دقيقة فقط أثمر ضغط الاغالبة هدفا ثانيا عن طريق المدافع محمد علي اليعقوبي الذي استغل بهتة وارتباكا في دفاع الهمهاما اثرركنية... هدف التعديل زاد في حماس اللاعبين وحماس الجمهور في المدارج الذي تحوّل غضبه وحزنه الى فرحة

أهداف مهدورة

الشبيبة ظهرت بنسق قوي في الفترة الثانية وبعد التعديل فرض ابناء المدرب سفيان الحيدوسي سيطرة مطلقة على المباراة وتوفّرت ما لا يقل عن 3 فرص واضحة سانحة للتسجيل لكن الصدّيق جبنون وخاصة حسني الدردوري الذي أقحمه الحيدوسي كرأس حربة ثان الى جانب سلامة القصداوي تفننا في اضاعة أهداف سهلة بعد ان راوغ في مرة أولى الحارس الزيتوني وصوّب بجانب الأخشاب ثم صوّب بالرأس في مرة ثانية بعد تمهيد ممتاز من المدافع محمد أمين الورغمي لكن العارضة الأفقية حرمت الشبيبة من نقاط الفوز

رضا العلويني
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 13:15

سفيان الحيدوسي لـ«الشروق» : لا علاقة لمحجوب بوجودي في الشبيبة

رمت الهيئة المديرة للشبيبة بسهم صائب عندما أقدمت على انتداب المدرب سفيان الحيدوسي، نظرا لما عرف به هذا الفتى الطموح من كفاءة ممّا جعل اسمه يتداول في الساحة كأحد أبرز المدربين الشبان الذين ما انفكوا يتألقون سواء في بطولتنا أو خارج حدود الوطن
الحيدوسي انطلق في التدريب منذ سنة 1993 وترك بصماته أينما حلّ بداية بآمال النادي الافريقي الذي توّج معه بكأس تونس ثم عمل مساعدا للمدرب مراد محجوب مع فريق باب الجديد أيضا قبل أن يتولى الاشراف على منتخبي الأواسط والأولمبي، ثم الاشراف على فريق مكارم المهدية، ونجم حلق الوادي والكرم والأولمبي الباجي. كما خاض تجارب خارج حدود الوطن باشرافه على حظوظ الأهلي البحريني والرياض السعودي والشباب السعودي ونادي دبي الاماراتي وفريق الامارات الاماراتي ونادي الفجيرة الاماراتي والهلال السوداني قبل أن يعود الى أرض الوطن ويشرف الموسم الماضي على الترجي الجرجيسي وهذا الموسم على حظوظ الشبيبة.. تجربة ثرية تختزل خبرة هذا المدرب وقدرته على تقديم الكثير للأخضر والأبيض متى وجد الظروف والأرضية الملائمة والأجواء المشجعة على العمل
الشروق، اتصلت بالحيدوسي بعد هزيمة الشبيبة أمام المرسى ورفعت له تساؤلات واستفسارات الأحباء نكتشفها ضمن الحديث التالي

غياب النجاعة وأشياء أخرى وراء الهزيمة

عن سؤالنا في أيّ مجال يجب أن يتحسّن الفريق بعد هزيمة المرسى.. قال الحيدوسي: لا.. أبدا هذه الهزيمة لا يمكن أن تعود بنا الى النقطة صفر.. لا لتهويل هذه العثرة.. لأن الفريق قدم مباراة كبيرة.. الحظ وقلّة التركيز والهفوات التحكيمية.. ساهمت في الهزيمة رغم أننا سيطرنا على المباراة.. وإن شاء اللّه نستوعب الدرس في اللقاءات القادمة.. سنعمل على تحسين الدفاع لتأمين الصلابة الضرورية لهذا الخط وايجاد الحلول الهجومية حتى تكون النجاعة أفضل.. هذا ما ينقصنا

شبح محجوب

وبخصوص مردود الفريق كثرت التعاليق بأن شبح المدرب مراد محجوب يخيّم على أداء الشبيبة خلال الجولتين الأخيرتين أمام الافريقي والمرسى أكد الحيدوسي: لا أدري بأيّ خطة يلعب الفريق في الموسم الماضي.. هذا الكلام مردود على أصحابه.. أنا لا ألعب بطريقة واحدة وبخطة واحدة.. بل إن الخطة تتغيّر أكثر من مرة حتى أثناء المباراة حسب النتيجة وحسب المنافس.. لا أحد يلعب بطريقة واحدة لأن المنافس ليس واحدا.. والبطولة فيها 14 فريقا.. أليس كذلك؟

لم أنتدب إلاّ 3 لاعبين فقط

أمام الكمّ الهائل من المهاجمين الذين انتدبتهم الشبيبة خلال الفترة الأخيرة من تنقلات اللاعبين وهو ما أوجد بعض المشاكل على مستوى اختيار الاطار الفني وحتى على مستوى اللاعبين.. سألنا مدرب الشبيبة إذا كان وراء بعض الانتدابات فقال نافيا: لا أبدا.. لقد وجدت هؤلاء المهاجمين في الفريق.. منذ قدومي للاشراف على حظوظ الشبيبة فوجئت بهذا العدد الهائل من المهاجمين الذين وقع انتدابهم في نفس المركز هذا الموسم وفي المقابل كان الرصيد البشري يشكو نقصا في خطي الوسط والهجوم.. اقترحت على المسؤولين انتداب لاعب الترجي الجرجيسي سايكو، لما كان المهاجم حسين الدردوري معاقبا ومازال لم يقع انتداب حسين جابر ووليد التايب، وحتى المهاجم نوفل اليوسفي كان مصابا، لكن «سايكو» وبعد الاتفاق معه راوغنا فاضطررنا لانتداب المهاجم الجزائري سفيان بن شريفة ثم انتدبت المدافع حمدي البوزيدي من النادي الصفاقسي والمدافع المحوري لجمعية أريانة زياد حبيبي.. لذلك فأنا لم أنتدب سوى 3 لاعبين فقط.. وسنضطر في المرحلة القادمة من الانتدابات التفريط في مهاجمين وتعزيز المجموعة بمدافع صاحب خبرة ولاعب وسط دفاعي بعد مغادرة نبيل التليجاني

لا مكان في الفريق للاعبين المتمرّدين

وحول ـ تمرد ـ بعض اللاعبين ورغبتهم في اللعب كأسيين في التشكيلة ردّ الحيدوسي غاضبا: لا وجود ولا مكان للاعبين متمرّدين في الفريق.. لقد حصل سوء تفاهم لا غير مع اللاعب حسين جابر ووليد التايب وقد نالا جزاء الخطأ الذي قاما به لأن التصرف الذي قاما به لا علاقة له بالاحتراف.. وكل لاعب لا بدّ أن يراجع نفسه لأن الأماكن لا تهدى في الشبيبة.. وربما ما حدث ظاهرة صحيّة جيّدة لأننا نريد أن نصل باللاعب الى الرغبة في اللعب كأساسي ولكن في اطار من المنافسة الشريفة فقط

لا بدّ من حلّ لمشكل الملعب

سألت مدرب الشبيبة عن الصعوبات التي مازالت تعيق عمله فقال: أكبر مشكلة وجدتها هو الملعب.. فالفريق لا يستطيع التدرّب في الميدان الفرعي ولا الرئيسي.. لأن الأول يشكل خطورة على صحة اللاعبين والثاني غير مرّخص لنا إلا بإجراء حصة تدريبية واحدة عليه كامل الأسبوع.. كذلك نضطر الى التنقل الى سوسة يوميا لاجراء التمارين، ،وهذا كثير على لاعب يتنقل 120 كلم يوميا للتدرّب.. هذا غير معقول.. وأتمنى أن يقع ايجاد حلّ عاجل لهذه المعضلة التي تشكل عائقا للفريق مادّيا ومعنويّا.. وأخيرا أعد الأحباء بنتائج أفضل في قادم الجولات بما يتماشى وطموحاتهم

رضا العلويني
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 13:23

غليان في القيروان

أمل حمام سوسة يحاول الهروب بالمدرّب الحيدوسي

على اثر لقاء الشبيبة والنادي الرياضي لحمام الأنف امس صرح المدرب سفيان الحيدوسي بأن ظروف العمل غير مريحة في الشبيبة رغم اشعاره الهيئة المديرة بذلك منذ الأسابيع الاولى لالتحاقه بالفريق
وتواصل الامر من جولة الى اخرى وقد كان يرغب في الخروج بعد لقاء الافريقي في القيروان وقبل لقاء المرسى وكان يتمنى لو حقق أمس الانتصار على حساب حمام الانف وعن نوعية المشاكل لم يكشف الا عن رداءة الملعب في القيروان وبعض المسائل الادارية واشار الى انه في حال الوصول الى حل يرضي الطرفين سيواصل العمل مع الشبيبة وعن امكانية تحوله الى فريق حمام سوسة التي تخلت عن خدمات المدرب عبد الحي العتيري أكد أنه على غير علم بالامر وهو الآن مرتبط بعقد مع الشبيبة معتبرا أن هذا كلام سابق لأوانه من جانبه صرح السيد سامي القندوز (رئيس فريق حمام سوسة الى إذاعة جوهرة مساء الأحد في اطار حديثين عن بديل للمدرب العتيري ان العلاقة مع هيئة الشبيبة اكثر من ممتازة وهو يحترم العقد الذي يجمع المدرب الحيدوسي مع الشبيبة وأن هيئة حمام سوسة في حال طلاق المدرب الحيدوسي مع الشبيبة ستكون الأولوية له

فاتح العلويني: الشعرة في الحيدوسي بمليار

من جهته نفى رئيس الشبيبة علمه بما صرح به الحيدوسي واشار الى انه وفر كل الظروف المناسبة للعمل رغم ان المشكلة الحالية تتمثل في عدم صلوحية الملعب في القيروان حيث يقول «بحثنا عن حلول أخرى والشبيبة لن تغير مدربها وهي متمسكة بالحيدوسي مع احترامنا لاخواننا في هيئة حمام سوسة التي تجمعنا بهم علاقة جوار واخوة ان امر مغادرة الحيدوسي من المسائل التي لا تقبل النقاش والشعرة فيه بألف

رضا النهاري
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Lun 27 Sep - 13:36

شبيبة القيروان - نادي حمام الأنف : 2ـ2


شوط لكلّ فريق


ملعب حمدة العواني - طقس جميل - أرضية غير مرضية - جمهور متوسط العدد - التحكيم لياسين حروش بمساعدة مهدي عاطف وغازي الجلولي
الأهداف : القصداوي 50 واليعقوبي 51 *أوليفي كاسّو 20 و 38
الإنذارات : جابر - المحجوبي* المهذّبي
الشبيبة: صابر بن رجب - محمد البوزيدي (الدريدي) - علاء الدين دحنوس (الورغمي) - محمد علي اليعقوبي - مامادو تانو - سيف الدين المحجوبي - علي مومبا - حسين جابر (الدردوري) - الصديق جبنون - مروان الطرودي - سلامة القصداوي

ن.الرياضي لحمام الأنف: أنيس الزيتوني - أمين المهذبي - الناصر بن كعاب - شمس الدين الذوادي - سليم سيسي - أحمد الحامي (المرغني) - أحمد حران - وليد المسعودي - ايريك كاريكاري - فرانك أوليفي (الزيادي) - أنيس بن شويخة (الخذاري)

رغم البداية القوية للشبيبة خلال اللقاء وحصولها على فرص واضحة وسانحة للتسجيل خاصة بواسطة القصداوي (د7) ومطالبة أبناء الحيدوسي بركلة جزاء فإن المبادرة بالتسجيل كانت للضيوف بواسطة أوليفي (د20) الذي تمكن من استغلال امداد من زميله الذوادي وسط بهتة في دفاع الشبيبة وكاد المسعودي أن ينسج على منواله (د23) لولا تصدي الحارس بن رجب ورغم رغبة أبناء الشبيبة في رد الفعل وتنويع اللعب إلا أن زملاء بن شويخة كانوا أكثر واقعية في لعبهم والتي جسدها مرة أخرى أوليفي بنفس الطريقة، تسرب على الجهة اليمنى من كاريكاري وتوزيعة في منطقة الجزاء ورأسية من أوليفي رد فعل الشبيبة منتظرا وتوصل القصداوي إلى التسجيل (د50) ثم استغل زميله اليعقوبي تردد الدفاع ويعدل النتيجة (د51) وهذا ما أثر في مردود الفريق حيث تحولت السيطرة الميدانية لأصحاب الأرض الذين ضغطوا على الخط للضيوف في أكثر من مناسبة في حين واصل الثلاثي أوليفي وكاريكاري وبن شويخة تألقهم في الخط الأمامي لأبناء الضاحية وكانوا مصدر خطر متواصل على دفاع الشبيبة ومع دخول الورغمي مكان الشاب علاء شهدت الجهة اليسرى للشبيبة انتعاشة خاصة في نسج الهجمات المرتدة ولعل أبرز فرصة كانت من أقدام القصداوي (د85) لما انفرد بالحارس ولكنه لم يتمكن من مغالطته لا هو ولا زميله جبنون في محاولة ثانية. الضيوف ورغم التغييرات التي قام بها المدرب دراقان فإنه بدا وكأنه راضيا بنتيجة التعادل، أما أبناء الشبيبة الذين ظهروا بوجه مغاير تماما في الشوط الثاني فإنهم لن ينسوا أبدا الفرصتين التين اتيحتا لحسني الدردوري (د87) و(89د) الأولى انفرد فيها بالحارس وراوغه ثم ذهبت كرته خارج المرمى والثانية رأسية بالقائم بعد امداد من الورغمي لم تغير النتيجة الحاصلة على الميدان التعادل الايجابي بين الطرفين بعد تعادل في الأشواط والسيطرة

رضا النهاري

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Mar 28 Sep - 7:28

الشبيبة القيروانية-نادي حمام الأنف 2-2

الحيدوسي:الهفوات الدفاعية وضعف التجسيم حرمانا من انتصار مستحق

المسكيني: أضعنـــــا الفـوز منـذ الشـوط الأول

ملعب العواني بالقيروان-طقس جميل-أرضية سيئة-جمهور متوسط العدد-تحكيم ياسين حروش بمساعدة مهدي عاطف وغازي الجلولي

الأهداف:كاسو دق 20و38 لفائدة نادي حمام الانف وسلامة القصداوي دق 51 ومحمد علي اليعقوبي دق 52 لفائدة الشبيبة

الإنذارات:جابروالمحجوبي من الشبيبة وأمين المهذبي من نادي حمام الانف

الشبيبة القيروانية: صابر بن رجب-حمدي البوزيدي(محمود الدريدي)-علاء السبوعي(محمد أمين الورغمي)-محمد علي اليعقوبي-مامادو قاي-سيف الله المحجوبي-علي مامبا-حسين جابر(حسني الدردوري)-صديق جبنون-مروان الطرودي-سلامة القصداوي

نادي حمام الانف: أنيس الزيتوني-أمين المهذبي-ناصر بن كعاب-شمس الدين الذوادي-سليم سيسي-أحمد الحامي(المرغني)-أحمد الحران-أنيس بن شويخة(هيثم الخذاري)-وليد المسعودي-أيريك كاريكاري-فرانك كاسو (طارق الزيادي

في ثالث ظهور لها على ميدانها لم تنجح الشبيبة القيروانية في تحقيق الفوز وآكتفت بنقطة وحيدة في ظاهرها ايجابية بالنظر لعودة الفريق من بعيد بعد أن كان متأخرا في النتيجة بفارق هدفين وفي باطنها سلبية لتواصل نزيف إهدار الفرص وفشل الخط الخلفي في تفادي الهفوات البدائية والقاتلة مجددا
بالمقابل فقد نجح نادي حمام الآنف في العودة بنقطة ثمينة وذلك بعد أن أحكم آستغلال أخطاء أبناء المدرب سفيان الحيدوسي خلال الفترة الأولى من اللقاء لكنه تراجع كثيرا في الشوط الثاني وكاد أن يكلفه ذلك الهزيمة لولا سذاجة مهاجمي الشبيبة

أخطاء دفاعية قاتلة


الفريقان بدأ اللقاء بنفس الرسم التكتيكي(4-2-3-1) وحاول كل منهما المسك بزمام الأمورمنذ البداية...ولئن ضغطت الشبيبة في ربع الساعة الأول دون احداث الفارق بعد فشل القصداوي في تحويل توزيعة الطرودي الى هدف محقق فان الضيوف فرضوا سيطرتهم على منطقة وسط الميدان وذلك بفضل جاهزية الحامي والحران اللذان كسبا كل الثنائيات خاصة في الاستحواذ على كل الكرات الثانية وذلك أمام تواضع مردود علي مامبا وسيف الله المحجوبي وغياب الانسجام في تبادل الأدوار بين صديق جبنون وحسين جابر وهو الأمر الذي آستغله أبناء المدرب دراغان على الوجه الأكمل حيث ركزوا عملياتهم الهجومية على الجناح السريع كاريكاري الذي فعل ما أراد على الجهة اليسرى لدفاع الشبيبة بعد أن تفوق على منافسه المباشر الشاب علاء السبوعي ومهد في مناسبتين بنفس السيناريو لقلب الهجوم كاسو الذي آستغل بدوره سوء تمركز ثنائي محورالدفاع اليعقوبي ومامادو ليغالط الحارس بن رجب بنفس الطريقة ويمنح فريقه أسبقية هدفين كما كان بامكان بقية زملائه اضافة أهداف أخرى في نهاية هذه الفترة الأولى لولا تألق حارس الشبيبة...وعن هذا النجاح قال المدرب المساعد عبد الرحمان المسكيني: أن فريقه نجح في آمتصاص ضغط الشبيبة في بداية اللقاء ثم فرض أسلوب لعبه وركز عملياته الهجومية على سرعة الجناح كاريكاري الذي كان وراء عملية الهدفين وكان بامكان أبنائه اضافة أهداف أخرى وقتل اللقاء لكن التوفيق غاب عنهم في الأمتار الأخيرة
في الجهة المقابلة تاه زملاء سلامة القصداوي منذ قبول الهدف الاول وتفككت خطوطهم الثلاثة ولم يجدوا ثوابتهم مما اضطرهم للتعويل على اللعب المباشر الذي لم يقلق راحة الضيوف وذلك في ظل اليقظة التامة للثنائي سيسي والذوادي...وعن ذلك قال المدرب سفيان الحيدوسي: أن فريقه لم يقدم مستواه المعهود خلال الفترة الأولى بسبب تواضع مردود عدة عناصر مما جعل الفريق يفشل دفاعا وهجوما ويرتكب أخطاء بدائية غير مسموح بها رغم انه كان ينتظر عطاء أكبر سيما وأن العمل المنجز خلال التمارين كان ممتازا للغاية

ردة فعل قوية والفريق ضحية ضعف النجاعة أمام المرمى

الفترة الثانية من اللقاء جاءت مغايرة تماما للشوط الاول حيث دخلها المحليون بأكثر قوة واصرار على الظهور بوجه كبير لذلك كان آندفاعهم قويا للغاية ولم تمض أكثر من سبع دقائق حتى عاد اللقاء الى نقطة البداية وذلك بعد نجاح القصداوي واليعقوبي في هز شباك الحارس الزيتوني وسط بهتة لاعبي الفريق الضيف وقد زاد هذا النجاح الكبير في رفع معنويات المحليين الذين واصلوا ضغطهم على منافسهم الذي فقد بدوره آليات نجاحه في الفترة الأولى بعد أن عجز كاريكاري عن مواصلة تألقه وصنع الخطر حيث خسر هذه المرة كل الثنائيات لفائدة منافسه المباشر أمين الورغمي معوض السبوعي في خطة ظهير أيسر مما جعل كاسو معزولا في الهجوم ودون مساندة سيما وأن بن شويخة والمسعودي والحران المكلفون بالتنشيط الهجومي تراجعوا بدنيا شأنهم شأن بقية زملائهم الذين حاولوا المحافظة على النتيجة وهو ما كاد يكلفهم كثيرا...وعن ذلك قال المدرب المساعد عبد الرحمان المسكيني: أن فريقه تفاجأ بردة الفعل القوية للشبيبة مما في معنوياته وأفقده تركيزه لذلك تراجع مردود أبنائه للوراء وحاولوا تأمين الجانب الدفاعي أكثر والاعتماد على سلاح الهجومات المعاكسة التي لم تؤت أكلها في ظل المحاصرة اللصيقة التي فرضت على كاسو وكاريكاري

مقابل ذلك فقد أظهر زملاء مروان الطرودي مستوى محترما للغاية خلال هذه الفترة وضغطوا باستمرار على دفاع الضيوف ونسجوا عدة جمل كروية ممتازة ونوعوا من عملياتهم الهجومية وخلقوا عدة فرص سانحة للتهديف أهدرها بكل سذاجة القصداوي والدردوري علاوة على سوء الحظ الذي عاند الفريق بعد أن صد القائم الأيمن تسديدة الدردوري الرأسية في الوقت بدل الضائع...وعن ذلك قال المدرب سفيان الحيدوسي: بأن أبناءه لعبوا على مستواهم الحقيقي خلال هذه الفترة وفرضوا أسلوب لعبهم على المنافس ونجحوا في تسجيل هدفين وكان بآمكانهم تسجيل أهداف أخرى لكن تواصل نزيف اهدار الفرص أمام المرمى حرمهم من ثلاث نقاط ثمينة ومستحقة

بوراوي
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Mar 28 Sep - 7:44

JSK et CSHL : mêmes soucis, mêmes priorités

Hidoussi : «Absence de couverture»

Meskini : «Des moments d’oubli!»

L’entraîneur de la JSK loue le retour dans le score de ses joueurs, mais avoue des insuffisances en couverture notamment. Dans le camp hammamlifois, deux moments de distraction ont été chèrement payés.

Chassez le naturel, il revient au galop! On a beaucoup misé sur la réaction de la formation aghlabide dans son propre fief et sur son désir ardent de renouer avec le succès face au CSHL.
Mais, hélas! Les vents n’étaient pas propices à la JSK, son terrain — dans un état piteux — non plus. Comment peut-on développer un jeu limpide, effectuer un enchaînement réussi, progresser avec le ballon et surtout concrétiser des occasions nettes sur une pelouse aussi défectueuse? En dépit de son calme habituel, Hidoussi n’a pas caché sa tristesse pour la pelouse, quasiment impraticable, tout comme, d’ailleurs, l’entraîneur adjoint du CSHL, Meskini.
Dans des conditions pareilles, que peut-on demander aux deux équipes antagonistes ? Pas grand- chose sur le plan technique mais, en compensation, une bonne tenue défensive, de l’opportunisme et surtout une volonté de réagir et de créer. Or, côté locaux, du moins, la rigueur défensive n’était pas leur fort avec deux nouveaux arrières latéraux, Bouzidi et Dahnous, titularisés pour la première fois, mais pas encore prêts pour se familiariser avec les plans de jeu. La petite forme de Mounbain et de Mamadou n’a pas vraiment aidé le compartiment défensif à se tirer d’affaire, vu qu’ils étaient tous deux approximatifs sur le double plan du marquage et de la couverture. Comme l’a si bien souligné l’entraîneur aghlabide à la mi-temps : «Les deux buts encaissés par la JSK s’expliquent essentiellement par les difficultés que les joueurs kairouanais trouvent pour marquer de près les avants adverses et pour bien couvrir leur zone» .
Le milieu, avec Jaber et Jebnoun, était lourd à la relance. Ce qui poussait les défenseurs et les pivots à effectuer de longs centrages en profondeur, en direction du tandem Kasdaoui-Troudi. Généralement infructueux, devant une défense visiteuse bien soudée. Il a fallu attendre la seconde période et l’incorporation des deux latéraux Dridi et Ouerghemmi pour voir la JSK dans son propre élément avec des remontées offensives rapides et dangereuses, la création du surnombre en attaque et le harcèlement constant. Et si Jebnoun, Kasdaoui et Dardouri ont péché par leur précipitation et leur manque de lucidité, ce n’est pas une raison pour lâcher du lest et verser dans les lamentations. Hidoussi, plus réaliste que jamais, a essayé de positiver, à l’issue de la rencontre, en soutenant : «Mes joueurs sont à créditer d’une bonne mention pour leur combativité et leur force de caractère, notamment lors de la seconde période de jeu et sur la moitié de la pelouse où les quatre buts ont été marqués. On a connu des ratages monstres en fin de match, mais ce n’est pas la peine de faire la fine bouche, tout de même. Continuons à travailler et à fignoler notre couverture défensive et l’animation offensive et ça finira par payer» .

Un jeu à deux vitesses

Dans le camp hammam-lifois, on eut droit à deux visages différents, à un jeu à deux vitesses : le premier rassurant, réaliste et prometteur, le second inquiétant, inconstant et révélateur de beaucoup de lacunes. En effet, les visiteurs donnèrent, au début, l’impression de jouer en bloc, en rangs serrés avec une défense bien regroupée autour de Dhaouadi et Cissé, un entrejeu équilibré, fort sur les duels et dirigé par le vétéran Ben Chouikha et une attaque à deux têtes, constituée de deux vrais poisons, nommés Kari kari et Olivier Kassu. Avec de telles dispositions, les visiteurs sont parvenus à concrétiser, à deux reprises, leur ascendant et auraient pu alourdir la note, n’eût été leur suffisance.
En seconde période, changement de décor et surtout baisse de régime du côté des banlieusards, cueillis à froid (50’ et 51’) et submergés, de toutes parts, par les raids offensifs, à répétition des locaux, transcendés par les deux buts d’égalisation et par leur ardeur de vaincre. Du coup, on assista à un fléchissement inexplicable de la quasi-totalité des joueurs hammam-lifois, probablement exténués par la lourdeur de la pelouse et par la débauche d’énergie. De quoi susciter quelques interrogations : qu’est-ce qui serait à l’origine de cette piètre prestation en seconde période de jeu, la qualité de la pelouse, le manque de fraîcheur et de dosage de l’effort ou l’autosatisfaction et l’excès de confiance? Le staff technique hammam-lifois doit trouver rapidement les réponses appropriées à ces interrogations et surtout agir en conséquence et pour remédier au mieux, apprendre à tenir le coup. L’entraîneur-adjoint Meskini n’en revenait pas à l’issue de la rencontre : «Nous avons dominé la première période de jeu et concrétisé deux des nombreuses opportunités offertes. Mais en début de seconde mi-temps, nous avons payé cash nos deux moments de distraction, et fini par lâcher prise en fin de rencontre. Nous tâcherons d’y remédier dans les journées à venir» .
Bref, les deux équipes ont les mêmes soucis et les mêmes priorités, et doivent mettre les bouchées doubles pour surmonter leurs handicaps et éviter, dès à présent, une fin de saison pénible.

Habib MRABET
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
HATEM 999



Nombre de messages : 484
Age : 44
Localisation : Qatar
Humeur : ...
Loisirs : Sport
Date d'inscription : 12/12/2007

MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Mar 28 Sep - 14:22

شبيبة القيروان : الحيدوسي ينشد الرحيل فهل تتركه الهيئـــــة و تبحث عن بديــــــل ؟

التصريح الذي أدلى به المدرب سفيان الحيدوسي الى رجال الاعلام عقب لقاء الشبيبة والنادي الرياضي لحمام الأنف ترك عديد نقاط الاستفهام وزاد في حيرة الأحباء.. فالرجل قالها بصريح العبارة وبدون تملق أو مغالطة للأحباء كما يفعل الآن أشباه بعض المسيّرين المتطفلين على الحقل الرياضي الذين لا هم لهم سوى البحث عن كبش فداء ولا عمل لهم سوى محاولة وضع رجال الاعلام في قفص الاتهام بعد أن استعصى احتواؤهم بأيّ شكل من الأشكال ليلعبوا أدوارا لا تتماشى ومبادئهم ونزاهتهم ومصداقيتهم مع القراء
الحيدوسي أكد في حديثه أنه سينسحب، بل فكر في ذلك قبل مباراة المرسى لأن الأجواء لا تشجع على العمل، وأضاف أن المشاكل التي يعاني منها الفريق ليست فنية وإنما هي إدارية بحتة ومواصلة السكوت عنها ـ جريمة ـ في حق الفريق الذي يواجه عديد الصعوبات وهو ما شتت تركيز اللاعبين وأثر على عمل الجهاز الفني.. وختم مدرب الشبيبة حديثه للصحفيين أنه سيجلس مع المسؤولين على فرع كرة القدم لمحاولة الوصول الى حلّ لهذه المشاكل والسلبيات التي أثرت على الفريق لمعالجتها وإصلاحها وإلاّ فإنه سيضطر الى الانسحاب ومغادرة الشبيبة

شروط البقاء

بوسائلها الخاصة تمكنت «الشروق» من التعرف على النقاط التي سيضعها المدرب سفيان الحيدوسي على طاولة النقاش في اجتماعه اليوم الثلاثـــاء برئيس الجمعيــة وبعض المسؤولين في لجنة كرة القدم نلخصها في ما يلي
ـ ايجاد حل للفراغ الموجود في خطة المعدّ البدني ومــدرب الحراس وهذا الشغور لم تجد له الهيئة حلا بعد الانسحابات المتتالية للمدربين أحمـــد العياشي وتوفيــــق ماجد وفتحــي الوهايبي وعبد العزيز بن خذر وأخيرا أحمد بوليلة
ـ توفير كل الحماية والعناية اللازمة للاعبين والاحاطة أكثر بالفريق ودون الدخول في التفاصيل فإنّ اللاعبين لم يناموا ليلة مباراتي المرسى وحمام الأنف لأن عامل الراحة غير متوفر في النزلين اللذين أقامت فيهما الشبيبة
ـ غياب المسؤولين عن مواكبة تحضيرات الفريق لمباراة حمام الأنف في سوسة
ـ تنقية الأجواء ولمّ الشمل بعودة بعض المسؤولين المعروفين بدعمهم اللاّمشروط للفريق
ـ الجلوس مع رجال الاعلام والتعامل معهم في اطار من الصراحة والشفافية لما في ذلك من تأثير لهذه المصالحة على مصلحة الجمعية ومسيرة الفريق

الحيدوسي ينفي

الشروق، اتصلت ليلة أول أمس بالمدرب سفيان الحيدوسي لاستفساره حول حقيقة عرض الأمل الرياضي لحمام سوسة بعد الاستغناء عن المدرب عبد الحي العتيري وهو ما لم ينفه رئيس الأمل سامي القندوز في حصة الأحد الرياضي الذي قال إن إمكانية انتداب المدرب سفيان الحيدوسي واردة.. إلاّ أن الحيدوسي أكد لـ«الشروق» نفيه أن يكون تلقى عرضا أو حصل اتفاق بينه وبين أي طرف في هيئة الأمل الرياضي لحمام سوسة، وكل ما يُقال مجرّد إشاعات لا غير، إلاّ أنه مرتبط بعقد الى نهاية الموسم مع الشبيبة ... لكنّه لم ينف في الآن نفسه أنه لن يتردد في الانسحاب إذا لم تستجب الهيئة للشروط المذكورة لايمانه أن الشبيبة ستكون بخير إذا فضلت المصالحة والتفت جميع الأطراف حول الجمعية

العبيدي في الفجيرة الاماراتي

علمت «الشروق» أن المدرب نورالدين العبيدي سيتحول اليوم الى الامارات العربية المتحدة للاشراف على حظوظ فريق نادي الفجيرة الاماراتي خاصة أن العبيدي خاض عدّة تجارب في البطولة الاماراتية وترك أحسن الانطباعات في المحطات التي مرّ بها

رضا العلويني
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: JSK - CSHL : Le gâchis   Aujourd'hui à 14:42

Revenir en haut Aller en bas
 
JSK - CSHL : Le gâchis
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» Twitter : CSHL
» Masse CSHL
» Réfléchie bien !
» Hit N Grind
» All Star Game Lineup

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Le forum de Kairouan :: LA JSK-
Sauter vers: