Le forum de Kairouan

منتدى القيروان
 
AccueilAccueil  CalendrierCalendrier  GalerieGalerie  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  MembresMembres  GroupesGroupes  Connexion  
السيد عبد المجيد لغوان الوالي الجديد لولاية القيروان
نبيل الضيف يعود إلى ممارسة مهامه على راس النيابة الخصوية في انتظار صدور القائمة الجديدة ويبادر بإزالة بناءتين فوضويتين أحداها بالحي التجاري 1 والثانية بطريق حفوز

Partagez | 
 

 interview avec Dr Morad Rammeh

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
faress_62

avatar

Masculin
Nombre de messages : 3178
Age : 55
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : culture
Date d'inscription : 13/09/2007

MessageSujet: interview avec Dr Morad Rammeh   Ven 8 Jan - 8:45

كان لي لقاء أمس مع الدكتور مراد الرماح محافظ مدينة القيروان ورئيس جمعية صيانة المدينة للدردشة حول عديد المواضيع خصوصا معرض القيروان في باريس والمعالم الأثرية وأهم المشاريع التي بصدد الإنجاز مع استفسار عن وضعية صبرة المنصورية ودار الإمارة والفسقية المربعة التي يحتلها مرشي النحاسين وأبواب المدينة والدكاكين الخارجة من سور المدينة



_________________
Admin

du forum | de Kairouan | de Kairouan
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://kairouan2009.blogspot.com/
faress_62

avatar

Masculin
Nombre de messages : 3178
Age : 55
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : culture
Date d'inscription : 13/09/2007

MessageSujet: 2éme partie   Ven 8 Jan - 8:48


_________________
Admin

du forum | de Kairouan | de Kairouan
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://kairouan2009.blogspot.com/
hammadi louheibi



Nombre de messages : 155
Age : 50
Localisation : kairouan
Humeur : bonne
Loisirs : culture
Date d'inscription : 01/09/2008

MessageSujet: Re: interview avec Dr Morad Rammeh   Ven 8 Jan - 20:55

هذا الرجل يقوم بمجهود جبار وسط أجواء مشحونة فقط أريد أن اهمس لأستاذنا أنه لا بد من التفكير في الشباب ليعضدوه ولنطمئن على مستقبل المدينة التي ربما سيسكنها أولادنا وأحفادنا
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
sindibed

avatar

Masculin
Nombre de messages : 88
Age : 47
Localisation : Lens
Humeur : cool
Loisirs : peinture
Date d'inscription : 09/01/2008

MessageSujet: Re: interview avec Dr Morad Rammeh   Ven 8 Jan - 21:57

تتصوروش أنهم اسقطوه في الإنتخابات البلدية الماضية وهذا علاش ما فمة في المجلس البلدي الموقر حتى مهندس معماري ولا عالم اثار ، يا ولادي هاو العوج بعينيه
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
faress_62

avatar

Masculin
Nombre de messages : 3178
Age : 55
Localisation : kairouan
Humeur : cool
Loisirs : culture
Date d'inscription : 13/09/2007

MessageSujet: Re: interview avec Dr Morad Rammeh   Dim 10 Jan - 22:30

حوار مع الدكتور مراد الرماح محافظ مدينة القيروان ورئيس جمعية حماية المدينة

التقيت به في مقر وكالة إحياء التراث ومقر جمعية صيانة المدينة بمقام سيدي عبيد قرب باب الجلادين، هذا المقام ذو الطابع المورسكي والذي احتضن منذ ترميمه إدارة الجمعية والوكالة يدخل في سياق توظيف المعالم لمرام أخرى حديثة تتمثل خصوصا في احتضان الجمعيات والمقرات الثقافية، هذا المقر الذي أصبح خلية نحل للعمل المتواصل والمشاريع العديدة التي يشتغل عليها في نفس الوقت كمشروع سيدي عبادة وسيدي بن عيسى وغيرها.

س ـ كنتم قد أشرفتم على تنظيم معرض أنوار القيروان في باريس الذي أفتتح يوم 8 ديسمبر الفارط. فلو تحدثنا عنه؟
ج ـ هو معرض يعبّر عن الحضارة القيروانية ومدي إسهام القيروان في صقل الحضارة العربية الإسلامية، يقام في معهد العالم العربي بباريس الذي يعتبر بوابة ونافذة العالم العربي الإسلامي على فرنسا وأروبا، وهذا يًعتبر كسبا أولا لهذه المدينة المحتفلة بكونها عاصمة للثقافة الإسلامية وكان تتويجا للتظاهرة لأنّه يبيّن للأوربيين دور القيروان في الحضارة العربية الإسلامية ويظهر الوجه المستنير لهذه الحضارة من خلال الإنجازات القيروانية في مجال المخطوطات والخزف والتصوير التي تؤكّد أنّ الفكر الإسلامي فكر متفتّح ولم يكن منغلقا.
كذلك كانت فرصة يوم الافتتاح لحضور مكثف لأصدقاء تونس وكل مهتم بالحضارة العربية الإسلامية والذين عبّروا عن بهجتهم بالحضور وعن أهمية هذا التراث، وهي فرصة قدمها سيادة رئيس الجمهورية بأن جعل إسم القيروان يشعّ هكذا في مدينة النّور من خلال معرض أنوار القيروان.

س ـ كم كان عدد معروضات المعرض وفي ما تتمثل؟
ج ـ كان العدد تقريبا يتمثل في 150 تحفة أثريّة أهمها المخطوطات التي تغطي ألف سنة أي من القرن الثالث إلى القرن الثالث عشر هجري، ويكاد ينعدم وجود مكتبة في العالم الإسلامي تستطيع أن تجمع مختلف هذه الفترات، ففي بعض الدول كمصر يمكنك أن تجد بعض المصاحف في فترة متعلقة بالأيوبيين أو العثمانيين أو غير ذلك ولكن القيروان استطاعت أن تقدّم تراثها المكتوب وخاصة تراثها القرآني على امتداد أكثر من ألف سنة فيعتبر فرصة نادرة توفرت لها وحدها فقط دون أي مدينة أخرى.
إلى جانب ذلك عرضنا مجموعة من الأخشاب فالقيروان لديها أقم مجموعة أخشاب في العالم الإسلامي من خلال المنبر وهو أقدم منبر وصل إلينا في الإسلام وكذلك من خلال سقوف جامع عقبة بن نافع التي تعود إلى القرن الثالث حتى الثالث عشر، ثمّ هناك طاقية المحراب وهي أقدم طاقية في الإسلام ذات زخارف جميلة والأهم أنّ خشبها ثبت بعد ما قمنا بتحليله أنّه من شجرة تنبت حاليا بساحل العاج وهو ما يؤكد وجود علاقة تجارية كانت قائمة بين القيروان وبلاد ما وراء الصحراء في ذلك التاريخ، كذلك باب مقصورة المعز وهو أقدم باب خشبي وصل إلينا من الحضارة العربية الإسلامية، كما عرضنا مجموعة من الأواني الزجاجية والبرنزية إلى جانب بعض اللقى الأثرية من صبرة المنصورية منها تماثيل آدمية تبيّن أنّ الفكر الإسلامي في ذلك التاريخ في القرن الرابع في العهد الصنهاجي كان فكرا منفتحا وغير منغلق كما يدعي بعضهم أنّه كان يمنع التصوير والنحت وهو غير صحيح فابن رشيق أشار إلى المصوّرين في كتابه.

س ـ في حديثك عن المعرض ذكرت صبرة المنصورية، هذه المنطقة الأثرية الشاسعة، فما هي خططكم كمحافظ للمدينة للتنقيب فيها والاهتمام بها؟
ج ـ الحقيقة صبرة المنصورية معضلة كبرى بالنسبة لمشروع صيانة مدينة
القيروان ولعلّه المجال الذي لم نوفّق فيه كامل التوفيق لأنّه فعلا هناك تراكمات تمت في هذا الموقع الأثري، فرغم أنه في مثال التهيئة يشار إليه كمنطقة خضراء ذات صبغة أثرية، ورغم أنّ صبرة المنصوريّة يوجد تحتها إحدى العواصم الإسلامية فهي كانت عاصمة الخلافة الفاطمية وكانت من أجمل المدن ولا شكّ أن الحفريات التي ستقام هناك ستمكننا من التعرف على التخطيط العمراني لهذه المدينة وفي إفريقية في العهدين الفاطمي والصنهاجي، ولا شكّ كذلك أنّا وجدنا بعض اللّقى المهمّة من صبرة المنصورية كمجموعة من الأواني الخزفية والزجاجية وغير ذلك، إلاّ أنّه مع الأسف لم نتمكّن كما ينبغي من حماية هذا الموقع، والآن تتجه النية للقيام بمجهود خاص لحمايته وإيجاد حلول ، ونحن بصدد ضبط بصفة نهائية هذا الموقع الأثري بنيّة انتزاعه لنتركه منجما للأجيال القادمة للتعرف على هذه الحضارة، لأنّه لا يعقل أنّ تونس تفرّط في هذا الكنز الأثري، صحيح أنّ صبرة المنصورية كانت مقطعا لأهالي القيروان فكثير من المباني القيروانية بعد الزحفة الهلالية قد أعيد بناءها بمواد استجلبت من صبرة المنصورية، نحن وجدنا في بعض أبواب المدينة كباب تونس بقايا كتل حجرية مكتوبة بخط كوفي مزهر كانت تحلّي باب صبرة المنصوريّة وهو ما يفسّر عدم وجود مواد ظاهرة ولقى أثريّة مبهرة في هذا المكان، لكن مهما يكن من أمر فإنّه نستطيع أن نقوم بتنقيبات علمية تعطينا نتائج مهمة للتعرف على هذه الحضارة وعلى العمارة الفاطمية والصنهاجية، إذا لا بدّ من الحزم في هذا الموضوع والحيلولة دون تواصل عملية الزحف غير القانوني، فجميع البناءات التي تتم هناك غير قانونية بأي وجه من الوجوه من حيث عدم وجود ملكية صحيحة ومن حيث وجودها فوق موقع في مثال تهيئة يشار إليه بمنطقة خضراء ذات صبغة أثريّة بحيث بأيّ وجه من الوجوه ليس هناك ما يبرّر الإساءة لهذا الموقع وليس هناك ما يبرر تواصل إقامة حيّ قصديري يخشى أن تكون الخسارة فيه مضاعفة من حيث نكون قد خسرنا موقعا أثريا وفي الآن نفسه خسرنا مكانا لتهيئات عمرانية متحضّرة ومستجيبة للقيروان الحديثة.

س ـ لو تحدثنا عن بقية المواقع الأثرية المردومة كالفسقية المردومة تحت سوق الخضار بالنحاسين ؟وما هي خططكم في هذا؟
ج ـ كما تعلمون كانت نية البلدية متجهة نحو إقامة سوق بلدي بهذا الموقع الذي لا نشك أنّه موقع فسقية من فسقيات الأغالبة وهي بركة أبي الغرانيق أحد أمراء الدولة الأغلبية، وقد ورد وصف هذه البركة في بعض المصادر الجغرافية كالإدريسي وكتاب لمؤلف مجهول أشار إليها وإلى أبعادها المربعة وهي لا شك في كونها أثر مائيّ أغلبي من أقدم الآثار المائية الأغلبية، لكن منذ الخمسينات من القرن الماضي كان مع الأسف مصبّا للفضلات ثمّ وقع ردمها والتخلّي عنها، ولكن عند برمجتها سوقا مركزيا تصدّى المركز الوطني للتراث لذلك وأمكن إيقاف المشروع أما ما يوجد الآن فهي بعض المرافق البسيطة والخفيفة التي لا تؤثر على أرضية المكان ولا تمثل إلا انتصابا وقتيا في انتظار أن تسمح الإمكانيات بتهيئة هذا المكان حتّى تنظمّ هذه البركة لمجموعة البرك القيروانية، فهي من الرصيد التراثي الهام الذي يجب عدم التخلي عنه بأي وجه من الوجوه.

س ـ ماذا عن دار الإمارة بجانب الجامع الأعظم؟
ج ـ دار الإمارة اندثرت تماما، ففي وقت من الأوقات أصبحت مخازنا لأهل القيروان فعرف هذا المكان عندهم بالمطمر، ولقد قام الأستاذ إبراهيم شبّح بحفريات في الموقع وتعرّف على بعض خصائص هذا المكان ولكن أغلب ملامح دار الإمارة اندثرت فالمكان إذا لم يعد يكتسي أي صبغة أثريّة فهو لم يحافظ على بناه التحتية أو على هياكل مهمّة تقتضي الإبقاء عليه فقمنا بإنهاء هذه الحفريات بعد التحصيل على ما يمكن من نتائج.

س ـ رأينا مجهودا كبيرا في إضاءة بعض معالم المدينة وإبرازها ولكن الانتصاب الفوضوي خصوصا في باب تونس حجبها تماما عن الرؤية. فما هو موقفكم من ذلك؟
ج ـ باب تونس هو أحد أبواب القيروان العتيقة ولا بدّ أن يكون محلّ اهتمام خاص من قبلنا، ونحن نهتم فعلا ببناه أي بهياكله وتدخلنا عديد المرات عند حدوث تصدعات خصوصا في الميضات والسطح ولكن الانتصاب الفوضوي لا يمكننا فعل أيّ شيء تجاهه فالأمر يتجاوزنا، نعم المكان أصبح فوضويا ومحجوبا تماما ففقد جماليته، وأعلم أن البلدية لها مشروع في استغلال محيط هذه الأبواب بتخصيص رواق للإنتصاب وسنحاول أن نشترك نحن من جهتنا في تهيئة هذا المكان قرب الأسوار ليكون مكانا للإنتصاب القانوني لا يحجب الرؤية عن هذا المعلم ولا يغطّي جماليته العمرانيّة ولكن لا بدّ من الحزم البلدي بعد ذلك حتّى لا تعود نفس الممارسات بالإساءة إلى هذا المعلم المهمّ.

س ـ نلاحظ وجود دكاكين خارجة من السّور كما الحال في باب الجلادين أو باب تونس، فمن يملك السور ليخرج دكاكينا منه تمثل نقاطا سوداء في قلب المعلم القديم؟
ج ـ الحقيقة أنّه لا بدّ من النظر في الوضعيّة القانونية لهذه الأماكن فطبعا من الصعب أن يملك شخص ما هذه الأماكن فلا بد أن تكون ملكا للأحباس، لكن هذه الأحباس انتقلت ملكيتها في أغلب الأوقات داخل المدن إلى البلديات ولكن ربما في وقت من الأوقات تم التفريط فيها لبعض الخواص وهو في الحقيقة أمر خاطئ فالمعهد الوطني للتراث يرى أنّه من الضروري عدم التفريط في الصيد المعماري البلدي القديم داخل الأسوار للإبقاء على الخصائص المعمارية المميزة للأجيال القادمة، فالأسواق تمثّل مكوّنا أساسيا للمدينة العتيقة وبالإبقاء عليها عدم اختلال لهذه الملكية وحفظ لها من التغيرات التي سيحدثها عليها المالكون الجدد.

س ـ لو تحدثنا عن الحضائر المفتوحة منذ مدة في بعض المقامات؟
ج ـ مشروع صيانة المدينة بالقيروان هو من المشاريع الريادية في البلدان العربية والإسلامية وهو مثال يحتذى في ذلكرغم قلة الإمكانيات وعدم تجاوب بعض الأهالي في بعض الأحيان لأنهم ليسوا على وعي كامل بأهمية المحافظة على المدينة العتيقة بموادها وبعمارتها القديمة مع محاولة جعلها تستجيب للحياة العصرية دون تعصيرها وفي هذا الإطار تمت العناية بالزوايا وإدماجها في الحياة العامة وتم ترميم أغلبها ثم في مرحلة ثانية تجاوزنا داخل الأسوار للنتقل إلى الأرباض فالثيروان تراث عالمي لا بداخل الأسوار فقط بل بأرباضها أيضا، فقمنا بتدخلات داخل مقامات وزوايا كمقام سيدي عبد العال أمام جامع الأنصار الذي انهار داخله فقمنا بعملية ترميم جذرية، كذلك مقام سيدي بن عيسى الذي ما زالت تقيم فيه عائلات ولكن نحن نقدّر أهميته كمعلم يعبّر عن الفكر القيرواني في القرن التاسع عشر لما كان له من دور ديني لا نشك فيه فنحن ليس من مشمولاتنا إخراج المقيمين في هذه المقامات بل المحافظة عليها وتعهدها ولم لا إذا كان شاغرا إسناده لجمعيات تطوعية كمقام سيدي بن سلامة الذي أصبح مقرا لجمعية القاصرين عن الحركة العضوية وسيدي بن خود الذي أصبح مقرا للمندوبية الجهوية للثقافة والمدرسة الحسينية الذي أصبح دائرة بلدية والمدرسة العوانية التي أنهينا ترميمها وستكون هي مقر جمعية صيانة المدينة التي كبرت مسؤولياتها.

س ـ لقد نشرنا في جريدة الصحافة كثيرا من التفاصيل حول مشروع سيدي عمر عبادة الذي تجاوز المقام إلى الحي وسكانه، ففي أي مرحلة هو الآن؟
ج ـ لقد أتممنا عملية الترميم الخاصة بالمتحف، القسم الثاني من الزاوية فيه أشغال متواصلة ولقد هيّئنا الفضاء الذي سيضاف إلى المعهد الجهوي للموسيقى، كذلك تمّ ضبط قائمة المائة وعشرين شابا الذين سيتم تكوينهم وقد انطلقنا في التكوين الأولي المتعلق بالبناء التقليدي وصيانة المخطوطات ثم سيكون لنا مع ديوان الصناعات التقليدية والنيابة الجهوية للمرأة مجالات أخرى في التكوين ستنطلق في النصف الثاني من جانفي.
الحقيقة أن هذا المشروع المتكامل بدأ يؤتي أكله كما أنّ المشروع الرئاسي المتعلق بالعناية بالمدينة العتيقة سيهتم معنا بهذا المشروع أيضا بتدخله في الحي الموجود فيه المقام بتهيئة ساحاته ومسالكه .
بهذا المشروع نكون قد فتحنا الآفاق للاهتمام بالجانب الغربي للمدينة بالتعاون مع المجتمع المدني في القيروان والسلط الجهوية.

س ـ كلمة أخيرة؟
ج ـ ـ أدعو جميع القيروانيين إلى الانخراط في مشروع صيانة المدينة والمحافظة عليها بعدم المسخ المعماري داخل الأسوار والأرباض عند إعادة تهيئة دورهم ومحلاتهم ونحن على ذمتهم للاستشارة والتعاون.

_________________
Admin

du forum | de Kairouan | de Kairouan
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://kairouan2009.blogspot.com/
wadja79



Nombre de messages : 814
Age : 38
Localisation : La Marsa
Humeur : hamdoullah
Loisirs : Lecture, Sport
Date d'inscription : 02/09/2009

MessageSujet: Re: interview avec Dr Morad Rammeh   Dim 17 Jan - 14:10

hammadi louheibi a écrit:
هذا الرجل يقوم بمجهود جبار وسط أجواء مشحونة فقط أريد أن اهمس لأستاذنا أنه لا بد من التفكير في الشباب ليعضدوه ولنطمئن على مستقبل المدينة التي ربما سيسكنها أولادنا وأحفادنا

Assalamou alaykom,

Bien que je ne sois pas d'accord avec M. Mourad RAMMEH sur certaines pratiques de sa gestion de l'association de la sauvegarde de la Médina, il n'en demeure pas moins qu'il a fait du beau boulot en participant à l'aménagement de plusieurs monuments historiques kairouanais. D'ailleurs, je suis tout a fait d'accord avec notre ami Siraj pour dire que M. Rammeh a sa place au conseil municipal mais à condition qu'il démissionne de l'association de la sauvegarde de la médina pour éviter le cumul des mandats avec tous les risques de dérapage de corruption que ça pourrait entrainer. Pas la peine de citer, à cet effet, plusieurs autres exemples de cumul de mandats et de responsabilités à Kairouan, à l'occasion des festivités de "Kairouan 2009" avec des personnes qui avaient en charge, en même temps, des responsabilités administratives, culturelles, politiques, municipales... Machallah. Même superman, en personne, serait incapable d'en faire autant.

Sinon, la réflexion de notre ami Hamadi LOUHEIBI m'a rappelé un passage dans le film "le seigneur des anneaux" où l'on parlait d'une cité glorieuse qui est passée à la déroute à cause de ses rois. Le passage disait:

"Cette cité a tenu 1000 ans, et aujourd'hui à cause d'un fou elle va tomber. Et l'arbre blanc (l'arbre du roi) ne refleurira jamais... Ils gardent l'arbre parce qu'ils espèrent. Ils ont le pâle et faible espoir qu'il refleurira un jour, qu'un roi viendra et que cette cité sera comme elle était un jour avant de tomber en ruines. L'ancienne sagesse a été abandonnée. Les rois ont construit des tombes plus belles que les maisons des vivants et chérirent le nom de leurs ancêtres plus que celui de leurs fils. Des seigneurs sont assis dans de vieilles salles, méditant sur leur blason, ou dans des hautes et froides tours, interrogeant les astres. Ainsi, le peuple du GONDOR courut à la ruine. La lignée royale échoua. L'arbre blanc se dessécha. Et les rênes du GONDOR furent confiés à de simples mortels".

C'est incroyable, la ressemblance avec Kairouan. Vous ne trouvez pas? En tous cas, et pour ne pas sombrer dans le pessimisme, il serait utile de dire aux gens qui ne connaissent pas le film, que cette cité a été sauvée, in extrémis, au moment où tout le monde avait désespéré de la revoir renaître un jour de ses cendres.

_________________
Il n'y a point de rêves trop grands mais des esprits trop petits
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: interview avec Dr Morad Rammeh   

Revenir en haut Aller en bas
 
interview avec Dr Morad Rammeh
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» Peter Hallward: Entrevue avec JBA (juillet 2006)
» Entretien avec un vieux
» Interview avec CM Punk
» Rey Mysterio en Interview
» Sheamus en interview !

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Le forum de Kairouan :: KAIROUAN-
Sauter vers: